العودة   منتديات شبكة الدعوة السلفية من المسجد الأقصى المبارك > منتدى الردود العلمية

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: قواعد في السلف واتباعهم (آخر رد :عدنان أبو بكر)       :: من هو الفَسَوِيُّ يَعْقُوْبُ بنُ سُفْيَانَ بنِ جُوَانَ؟؟ (آخر رد :غالب عارف نصيرات)       :: خير الناس وشرّهم!!!! (آخر رد :محمّد أسعد التميميّ)       :: الحياء كلّه خير! (آخر رد :محمّد أسعد التميميّ)       :: الحياء كلّه خير! (آخر رد :محمّد أسعد التميميّ)       :: في حديث البركة في ثلاث (آخر رد :محمّد أسعد التميميّ)       :: سلسلة الآثار السلفية الصحيحة في الفتن وأشراط الساعة. (آخر رد :غالب عارف نصيرات)       :: شيخناالحبيب هشام وإخواني أصحاب الدعوة السلفية في بيت المقدس أحبّكم جميعاً في الله (آخر رد :طه بن يسري التميمي)       :: من هو الكُشْمِيْهَنِيّ؟ (آخر رد :غالب عارف نصيرات)       :: من أقوال الإمام سفيان الثوري - رحمه الله - من 1-10 (آخر رد :محمّد أسعد التميميّ)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-20-2008, 02:32 AM
رائد بن عبد الجبار المهداوي
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي وقائع لقائنا بشيخنا ربيع المدخلي (بعض مما قاله - حفظه الله – حول الفتنة في فلسطين)

وقائع لقائنا بشيخنا ربيع المدخلي
بعض مما قاله - حفظه الله – حول الفتنة في فلسطين

بقلم: أبي عبد الرحمن رائد بن عبد الجبار المهداوي

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:
فقد منّ الله عليّ وعلى من كان معي من الإخوة الأفاضل في رحلة العمرة هذه السنة(1429 هـ) بلقاء العلماء الكبار والجلوس معهم والتلقي عنهم، والإلف بهم، والأخذ بنصيحتهم ومشورتهم.
فكان لقاؤنا في المدينة النبوية مع شيخنا العلامة عبيد الجابري في بيته العامر مرتين، وثمة لقاء ثالث في مسجد الشيخ يوم الجمعة 29 شعبان حيث استمعنا لخطبته القيّمة، وسلمنا عليه بعد الصلاة.
وقد حصلنا من الشيخ على تسجيل قيّم أبان فيه عوار منهج علي الحلبي في الجرح والتعديل، ورد على قواعده الفاسدة الجديدة بأسلوب علمي رصين محكم يدل على ما يتمتع به أهل العلم الكبار من حجج قوية وأدلة دامغة وبصيرة في دين الله، فجزى الله شيخنا عبيد وأجزل له الأجر والمثوبة جزاء ما يدافع عن السلفية النقية الصافية.
وقد أثنى شيخنا العلامة عبيد على شيخنا هشام العارف وطلب منا أن نبلغه سلامه وأن يقوم الشيخ هشام بالاتصال به للمناصحة والتواصل.
وقد أبدى الشيخ عبيد – حفظه الله – استعداداً للتواصل العلمي معه من خلال دروس الهاتف بعد رمضان، مؤكداً على أن يكون هذا الأمر مرتباً من خلال أخينا الفاضل الشيخ أسعد بن فتحي الزعتري نزيل المدينة النبوية، فجزاه الله خيراً.
ولا أنسى في هذا المقام أن أشكر لأخينا الفاضل الشيخ أسعد الزعتري ما بذله لنا من جهد ووقت، فأحسن الله له الجزاء والمثوبة.
ومن ثم وصلنا بلد الله الحرام ليلة الأول من رمضان 1429 هـ وأدينا العمرة، ثم كان لقاؤنا مع الشيخ العلامة حامل لواء الجرح والتعديل ربيع بن هادي المدخلي على مدار أربعة أيام متواصلة، حيث استفدنا كثيراً من توجيهاته السديدة، ونصائحة الرشيدة، وإجاباته المفيدة.
وكنت قد سألته – أطال الله في عمره – عن قاعدة: "لا نجعل اختلافنا في غيرنا سبباً للاختلاف فيما بيننا" تلك القاعدة التي كثيراً ما يرددها علي حسن الحلبي ومقلدوه فأجاب – حفظه الله – بأنّها قاعدة فاسدة، وأنهم من خلالها يريدون التوصل إلى عدم تبديع وجرح من هو أهل للجرح والتبديع مثل المغراوي وأبي الحسن المأربي ومحمد حسان.
وسألته – حفظه الله – عمّا ذكره وأذاعه المدعو علي محمد أبو هنية في تسجيل لقاء المدرسة بعد الرجوع من عمان – جزء رقم (3) الدقيقة (31:46) من أنّ الشيخ ربيع عنده أخطاء منهجية ومنها طعنه بالشيخ ابن باز؟
فأجاب الشيخ بأن هذا من الكذب الذي لفقه التكفيريون ونشره الحدادية.
وسألته – حفظه الله – عن الذين خرجوا عن الدعوة عندنا في فلسطين وزاروه في بيته في شهر 7 ميلادي وعلى رأسهم أسامة الطيبي وعلي أبو هنية وأمجد سلهب هل امتحنهم وسألهم عن محمد حسان وبماذا أجابوا؟
فقال – أطال الله بقاءه – نعم سألتهم وقالوا مبتدع.
فأعطيت الشيخ من الوثائق ما يدل على أنهم في الحقيقة لا يبدعونه، ويقولون هو تحت المناصحة وسلفي، وأن استضافته في عمان ليست خطأً منهجياً.
وسألته – متعنا الله بعلمه – هل يشترط في تبديع شخص إجماع العلماء على تبديعه كما يزعم علي الحلبي؟
فأجاب – حفظه الله – بأنه لا يشترط أبداً، وأنه يكتفى بالتبديع المجمل إن صدر من عالم مطّلع مالم يعارض بتعديل من عالم آخر، فإنه حينئذ لا يقبل التبديع والجرح إلا مفسراً، ويقدم التبديع والجرح المفسر على التعديل المجمل.
وسألته – بارك الله في عمره – عن كلام مشهور حسن سلمان من أن النبي - صلى الله عليه وسلم - يحب التمتع بالنساء وأنه فحل فقال: هذا قلة أدب، من أي إنسان صدر فهو قلة أدب مع النبي – صلى الله عليه وسلم -.
وكنا قد أهدينا الشيخ في أول يوم زرناه فيه كتابنا أنا وأخي العزيز سعد الزعتري في الرد على محمد حسان وأبي إسحاق الحويني، ومجلتنا السلفية الغراء في عددها السادس عشر، وفي اليوم التالي بادرني الشيخ بقوله: قرأت ردك على محمد حسان وهذا الرجل سيء جداً.
فقلت: هل يوجد ملاحظات يا شيخنا على الرد؟
قال – حفظه الله -: لا يوجد ملاحظات.
وفي زيارتنا الثالثة للشيخ يوم الخميس الموافق 04/ رمضان/ 1429 هـ حضر اللقاء بعد المغرب الأخ أسامة عطايا ودار بيننا وبينه نقاش وكلام، ومن ثم اتفق الجميع على المضيّ بالصلح ووأد الفتنة التي قامت في فلسطين وفق الشروط والضوابط التي يقررها ويحددها الشيخ ربيع، وكنا نحن على أهبة الاستعداد لقبول مبادرة الشيخ ربيع والمضي قدما بتطبيقها ونشرها على موقعنا حال قدومنا فلسطين، وقد أخذ الأخ أسامة عطايا على عاتقه قبول الطرف الآخر لوثيقة الصلح وقال: أنا ألزمهم بها.
واتفق الجميع أيضاً بما فيهم الأخ أسامة عطايا على أن سبب الفتنة وأساسها في فلسطين هو علي الحلبي، ولقد سمعت الشيخ ربيع يكرر ذلك مراراً.
وقال الشيخ ربيع للأخ أسامة عطايا: يجب أن يرجعوا المركز والمدرسة السلفية للشيخ هشام.
فقال أسامة عطايا: هم لا يريدون.
فانتفض الشيخ قائلاً: كيف لا يريدون، هذا شيء أساسي في الصلح. هذا العمل – أخذ المركز والمدرسة – ما سمعنا بمثله أبداً.
ثم قال الشيخ حفظه الله بعد مدة: هؤلاء إن لم يتركوا التعصب لعلي الحلبي ولم يرجعوا المركز والمدرسة لهشام فليسوا سلفيين.
ثم انفض المجلس، وفي اليوم التالي كتب الأخ أسامة عطايا – حفظه الله – وثيقة الصلح وأرسلها للشيخ ربيع وأقرها الشيخ، على أن يلتزم بها جميع الأطراف وتهدأ الأمور وتنتهي الفتنة وهاك نص الوثيقة:


وثيقة الصلح
إلى الإخوة السلفيين في فلسطين وفقهم الله ورعاهم:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد:
ففي يوم الخميس الموافق الرابع من شهر رمضان المبارك من عام 1429ـ بعد صلاة المغرب اجتمعت في منزل الشيخ العلامة ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله مع بعض الشباب من فلسطين لأجل جمع شمل الإخوة السلفيين هناك، ولأجل الإصلاح فيما بينهم.
وقد دار نقاش وأخذ ورد إلى صلاة العشاء، ثم جلست مع شيخنا الشيخ ربيع المدخلي من بعد صلاة التراويح من الساعة التاسعة والنصف تقريباً إلى الساعة الحادية عشرة وعشر دقائق، فكانت نتيجته نصيحة شيخنا ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله ورعاه الذهبية تتلخص فيما يلي:
أولاً: أن يكون اجتماع الإخوة على الكتاب والسنة على فهم السلف الصالح، بعيداً عن الغلو والتمييع.
ثانياً: دفن ما سبق بين الإخوة من خلاف وخصام مع فتح صفحة جديدة يجتمع فيها الإخوة السلفيون على الكتاب والسنة على منهج السلف الصالح.
ثالثاً: أن يكف الإخوة عن الكلام في بعضهم بعضاً، مع الحذر الشديد من رمي بعضهم بعضاً بالتحزب، أو التمييع، أو الحدادية، بل إن حصل خلاف في أشخاص أو مسائل أن يكون الرد بالعلم الشرعي، مع الرجوع إلى العلماء الكبار كالشيخ ربيع المدخلي ونحوه من المشايخ الفضلاء كبار أهل العلم.
رابعاً: أن يعيد الإخوة المدرسة السلفية للشيخ هشام العارف، وكرر الشيخ ربيع المدخلي هذا الأمر، وأنا أؤكد ما رآه الشيخ ربيع وأطمع من الإخوة أن لا يخيبوا رجاءنا.
خامساً: أن يكون واضحاً لدى جميع الإخوة أهمية الرد على أهل البدع والانحراف مثل محمد حسان، وأبي إسحاق الحويني، ومحمد حسين يعقوب، وأبي الحسن مصطفى المأربي، وأشباههم من أهل البدع والانحراف.
سادساً: أن تكون مرجعية الجمعية وجميع الإخوة كبار أهل العلم السلفيين، والبعد عن الرجوع إلى الأشخاص الذين كثر خطؤهم، وعظمت أخطاؤهم من المنتسبين إلى السلفيين، وأن لا تثار قضية تبديعهم ووصفهم بأوصاف مخرجة لهم من السلفية إلا بعد تقدم أهل العلم بذلك فالبركة مع الأكابر، ولا يتقدم العامة وطلبة العلم على علمائهم وأئمتهم.
خامساً: أن لا يتعرض الإخوة للشيخ هشام العارف بالطعن، بل يحترموه، ويكرموه، لسابقته في الدعوة في فلسطين، وإن اختلفوا معه فلا يجعلوا ذلك سبباً للتشهير به، ولا يمنع هذا من الرد عليه إن أخطأ بالأسلوب العلمي، وإن حصل ما يعكر الصفو أن يرفعوا الأمر للشيخ العلامة ربيع وغيره من المشايخ الكبار لإنهاء أي وسيلة للفرقة.
سادساً: أن يعطف الشيخ هشام العارف على إخوانه وطلابه، ومن كانوا معه في السبق إلى الدعوة، وأن لا يشهر بهم، ولا يطعن بهم، وإن كان لديه عليهم ملاحظة أن يناصحهم بالوسائل الشرعية، وأن يرد بالعلم دون التشهير بهم.
سابعاً: على الجميع أن يتقوا الله ويراقبوه،وأن يتعاونوا على البر والتقوى، وأن يعيدوا الأمور إلى مجاريها وبذلك تقوى دعوتهم وتستمر على ما يرضي الله.
والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد

كتبه: أبو عمر أسامة بن عطايا بن عثمان العتيبي
يوم الجمعة 5/9/1429هـ
انتهت الوثيقة
وصلنا فلسطين يوم الأحد 07/ رمضان/ 1429 هـ وإذ بنا نسمع أن أسامة الطيبي، وأمجد سلهب، وعز الدين (صلاح) قعدان، وشاكر خضر الخرمة، وحازم راسم بدر، ومحمد خليل جمهور، ومحمد صالح عليان، وأحمد السلفيتي، وعبد الله أبو ارميلة، ومعروف صافي غزاوي، وإياد رياض الشريف قد اقتحموا المركز العلمي في بطن الهوا – رام الله، وقاموا بكسر الأبواب، وعاثوا في المركز فساداً وتخريباً وأخذوا كل شيء ولم يتركوا ورائهم إلا الخراب، وأرغفة الخبز الملقاة على الأرض، وبقايا الطعام المتناثر هنا وهناك، وأعقاب السجائر.
فقام الأخ الحبيب سعد الزعتري بالاتصال بالشيخ ربيع وأخبره بما حصل فأوصانا الشيخ ربيع بالصبر، وطلب إخبار أسامة عطايا بما فعل هؤلاء لأنه هو الذي تكفل إلزامهم وثيقة الصلح.
اتصل الأخ سعد الزعتري بالأخ أسامة عطايا وأخبره بما فعل هؤلاء فقال: انا أخبرتهم بشأن الوثيقة
قبل أن يفعلوا هذا الشيء، لكنهم لم يوافقوا عليها.
وأنا ادع للقارئ اللبيب الجواب على سؤالي التالي بعد هذه الحادثة الرهيبة التي قام بها هؤلاء فأقول:
أليس منشأ الخروج في أصله كان خروجاً على أهل العلم بالفهم ورفضاً لنصائحهم؟
فلماذا يأبى هؤلاء إلا الخروج على أهل العلم وعلى رأسهم الإمام ربيع المدخلي والعلامة عبيد الجابري؟
أيكون هذا الصنيع منهم تمهيداً لخروج آخر؟!
أدع الجواب للزمان، فالأيام كفيلة بالكشف والبيان.
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
كتبه:
أبو عبد الرحمن رائد بن عبد الجبار المهداوي
رام الله - فلسطين
الجمعة 19/رمضان/1429 هـ
الموافق: 19/09/2008 بالتقويم الغربي

التعديل الأخير تم بواسطة رائد بن عبد الجبار المهداوي ; 09-20-2008 الساعة 03:56 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 09-20-2008, 02:41 AM
هشام بن فهمي بن موسى العارف هشام بن فهمي بن موسى العارف غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 380
افتراضي قواصم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
أما بعد؛
قواصم تكشف زيف المميعين الذين صار همهم إدخال التكفيريين بصف السلفيين
القاصمة الأولى: رد العلامة فضيلة الشيخ عبيد الجابري ـ حفظه الله ـ
القاصمة الثانية: الذي حرره الفاضل رائد المهداوي بيده الكريمة ـ نفع الله به ـ
القاصمة الثالثة: قريبا جداً ـ إن شاء الله ـ
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 09-20-2008, 02:53 AM
غالب عارف نصيرات غالب عارف نصيرات متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
المشاركات: 2,053
افتراضي

منذ بداية الفتنة ونحن على يقين أن الله ناصر دعوتنا وخاذل من خذلها وقلب لها ظهر المجن
والبشائر تتوالى بحمد الله
حمدأً لك اللهم على ظهور دعوتنا على باقي الدعوات الأرضية والباطنية
وماذا بعد؟!
الحق أبلج والباطل لجلج
ليهلك من هلك عن بينه ويحيى من حي عن بينة
الحق شمس و العيون نواظر لكنها لا تخفى الا على اعمى البصر والبصيرة
وحماكي الله يا دعوتنا من كيد الكائدين

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 09-20-2008, 04:13 AM
إيهاب الشافعي
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي

الحمد لله الذي بفضله يسر لنا في فلسطين أمثال الشيخ هشام العارف للذبّ عن الحق والدفاع عن أهله والتحذير من أهل التمييع . أعانك الله شيخنا الفاضل وجزاكم الله عزّ وجلّ إخواني كل خير على مجهودكم الملحوظ .
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 09-20-2008, 04:30 AM
ابو مروان طارق ابو زيد
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي

حفظ الله الشيخ ربيع والشيخ عبيد
وجعلهم الله مفاتيح للخير مغاليق للشر
واسأل الله عز وجل ان يفضح كل من اراد بدعوتنا السلفيه شرا
واسأل الله عز وجل ان يصلح احوال هؤلاء وان يدعو التعصب وان يرجعو الى كلام العلماء اذا اردو النجاة في الدنيا والاخره
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 09-20-2008, 06:10 AM
أبو عبد الله حسين الكحلاني
زائر
 
المشاركات: n/a
افتراضي

الله المستعان..

نسأل الله الكريم المنان أن يصلح حال السلفيين بكل مكان..

ونقول لإخواننا في فلسطين والاردن البركة مع أكابركم , إياكم ومخالفة نصائح وتوجيهات العلماء الكبار فتهلكوا كما هلك من كان قبلكم.

نناشد جميع الأطراف في بلاد الشام الالتزام الكامل بوثيقة الصلح ونصيحة الشيخ ربيع , حفاظاً على الدعوة من التصدع وزيادة الانشقاق بين الأخوة.
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 09-20-2008, 04:02 PM
عماد فهمي العارف عماد فهمي العارف غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 28
افتراضي

الحمد لله الذي أزهق الباطل ودحضه وأظهر الحق وأبانه واتضح لنا الذين كانوا يرددون شعار


"أكثروا السواد " نفاقا وحسبي الله ونعم الوكيل , لقد أثلج شيوخنا الكبار صدورنا حفظهم الله جميعا .
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 09-20-2008, 06:13 PM
غالب عارف نصيرات غالب عارف نصيرات متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
المشاركات: 2,053
افتراضي

{ إن ينصركم الله فلا غالب لكم وإن يخذلكم فمن ذا الذي ينصركم من بعده وعلى الله فليتوكل المؤمنون }
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 09-20-2008, 06:14 PM
غالب عارف نصيرات غالب عارف نصيرات متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
المشاركات: 2,053
افتراضي

{ وأخرى تحبونها نصر من الله وفتح قريب وبشر المؤمنين }
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 09-20-2008, 06:15 PM
طه بن يسري التميمي طه بن يسري التميمي غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 82
افتراضي

الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات ظهر الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا فالحمد لله الذي حفظ لنا الدين من كتاب وسنة على شرط فهم سلف الأمة وذلك بسلسلة من العلماء متصلة مع بعضها حلقة تلو الأخرى لقد صدق نبينا محمد صلى الله عليه وسلم حيث قال:" لا تزال طائفة من أمتي يقاتلون على الحق ، ظاهرين على من ناوأهم حتى يقاتل آخرهم المسيح الدجال" وهذا مما لا شك فيه أنّ هذه الطائفة هم أهل الحديث أهل الجرح والتعديل لا أهل قاعدة المعذرة والتعاون أو قاعدة لا تجعل اختلافنا في غيرنا سبب في الاختلاف بيننا... ولا حتى أتباعهم وأراذلهم فقد صدق علي رضي الله عنه حين قال : " لن تخلو الأرض من قائم لله بحجة ". فهذا فضل من الله منّة ويأبى الله إلا أن يتم نوره
اللهم احفظ لنا علمائنا الكبار ومشايخنا الأجلاء واحفظ لنا شيخنا المحدث ربيع المدخلي ووالدنا هشام العارف وأخوانا سعد الزعتري ورائد المهداوي وإخوتنا السلفيين جميعاً سواء في فلسطين أو في جميع أنحاء العالم آمين آمين يا رب العالمين
فلا يعرف الفضل لأهل الفضل إلا ذو الفضل ولا ينكر الفضل لأهل الفض إلا كل جاحد
__________________
قال الإمام الشوكاني : { من لم يسعه ما وسع السلف لا وسع الله عليه }

أبو عبد الله السلفي المقدسي
طه بن يسري التميمي
غفر الله له

التعديل الأخير تم بواسطة طه بن يسري التميمي ; 09-21-2008 الساعة 12:13 AM
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



 

جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة الدعوة السلفية من المسجد الأقصى المبارك