المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لماذا أزواجه أمهاتهم ؟



موسى أحمد الزغاري
02-18-2013, 07:40 PM
لماذا أزواجه أمهاتهم ، وهو عليه الصلاة والسلام ليس أباً لهم ؟

جاء في كتاب ( فتحُ الرحمنِ بكشف ما يلتبسُ في القرآن لشيخ الإسلام أبي يحيى زكريا الأنصاري) :

قال تعالى : {النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ وَأُوْلُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ إِلَّا أَن تَفْعَلُوا إِلَى أَوْلِيَائِكُم مَّعْرُوفاً كَانَ ذَلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُوراً }الأحزاب / 6 .
أي في الحرمة والاحترام ، وإنما جعلهنَّ اللهُ كالأمهاتِ ، ولمْ يجعلْ نبيَّه كالأبِ ، حتى قال :
{ مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَآ أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَـٰكِن رَّسُولَ ٱللَّهِ وَخَاتَمَ ٱلنَّبِيِّينَ وَكَانَ ٱللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً } [ الأحزاب : 40 ] .
لأنهُ تعالى أراد أنَّ أمتهُ، يدعونَ أزواجَهُ بأشرف ما تُنادى بهِ النساءُ وهو الأمُّ ، وأشرف ما يُنادى به ِ النبيُّ صلى الله عليه وسلم لفظ ( الرسول ) لا الأب ، ولأنَّه تعالى جعلهنُّ كالأمهاتِ إجلالاً لنبيه صلى الله عليه وسلم ، لئلا يطمعَ أحدٌ في نكاحهنَّ بعده ، ولو جعله أبَاً للمؤمنين لكان أيضاً أبَاً للمؤمنات أيضاً فَيَحرُمنَ عليه ، وذلك يُنافي إجلالَه وتعظيمهُ ، ولأنَّهُ تعالى جعلهُ أولَى بنا من أنفُسِنا ، وذلك أعظمُ من الأبِ في القربِ والحُرمةِ ؛ إذ لا أقرب للإنسان ِ من نفسهِ ، ولأنَّ منَ الآباء من يتبرأ من ابنه ، ولا يُمكنهُ ان يتبرأَ من نفسهِ .