المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : السفر في طلب العلم إلى بلد آخر يجيبك الشيخ زيد



رضا عثمان الهاشمي
02-22-2009, 11:27 AM
س24/ فضيلة الشيخ هل تنصحونني بالرحلة في طلب العلم الشرعي إلى غير بلدي أم ألتمس معلماً في بلدي ؟

ج24/ الحمد لله والصلاة على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه أما بعد : فلتعلم أولاً أن طلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة وهو على نوعين : النوع الأول : فرض عين على كل مكلف من ذكر وأنثى ، فلا يعذر أحدٌ بجهله ولا يعذر أحد في ترك العلم به ، والنوع الثاني : فرض كفاية وهو التوسع في العلوم الشرعية ليبلغ الإنسان فيه مرتبة الاجتهاد أو ما يقاربها ليقوم بنفع الناس من تعليم وفتوى وقضاء وإصلاح ونحو ذلك مما يقوم به العلماء بالكتاب والسنة ، فهذا العلم إذا قام به بعض الناس في مجتمع أو دولة وقضى للناس حاجتهم في أمور دينهم سقط الإثم عن الباقين ، لذا سمي هذا النوع فرض كفاية ، وأنت أيها السائل إن كنت من أهل النوع الأول تحتاج أن تطلب العلم الذي هو فرض عين فابحث في بلدك أولاً فإن وجدت معلماً صاحب سنة فأطلب العلم على يديه لتتمكن من الجمع بين طلب العلم وبين خدمة أهلك من أب وأم وزوجة وبنين إن وجدوا وإن لم تجد في بلدك الذي تعيش فيه وتمشي في مناكبه فالتمس معلماً في أقرب بلد من بلدك كي تتعاهد من وراءك من الأقارب بالخدمة التي لا يستغنون عنك فيها فإن لم تجد إلا في بلد بعيد عن محل إقامتك وأنت بحاجة طلب العلم الذي هو فرض عين فاذهب لتحرز من العلم ما تقيم به فرائضك وواجباتك وتعرف ما حرم عليك ثم تعود إلى أهلك ولو تكررت الرحلات وبهذا القدر نصل إلى عدم جواز البقاء على الجهل فإن أي عبادة لا يتوفر فيها شرطان فهي عبادة غير مقبولة ، الشرط الأول : العلم بأحكام العبادات المعبّر عنه بالمتابعة للنبي صلى الله عليه وسلم ، والشرط الثاني : الإخلاص وهو أن تريد بجميع عملك وجه الله والدار الآخرة وباجتماع الشرطين لدى المكلف يكون فرداً من أفراد المنعم عليهم الذين نوّه الله بذكرهم في قوله الحق ( ومن يطع الله والرسول فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا ) ، وأما إن كنت من أصحاب النوع الثاني وهو طلب العلم للتوسع فيه ولتصبح من العلماء ورثة الأنبياء فقارن بين بقائك لدى الأسرة لقضاء حوائجهم وبين الرحلة فإن رأيت أن الأسرة في غنى عن وجودك فارحل لطلب العلم الشرعي ، وإن رأيت أن الأسرة في حاجة إلى وجودك لقضاء حوائجهم والقيام بخدمتهم كالأب والأم والزوجة والأبناء فإن القيام بحقوق هؤلاء من فروض العين فيقدّم في الحكم على فرض الكفاية وفي أثناء إقامتك بين أهلك يمكنك أن تطلب العلم بوسائل ومنها تنظيم المكتبة المنزلية في البيت بعد استشارة العلماء في الكتاب الذي تقتنيه وتجعل لها أوقاتا من ليل أو نهار للاستفادة منها وإذا كنت موسراً فتقتني جهازاً من الأجهزة النافعة التي تنشر فيها كتب العلم ومسائله كجهاز الكومبيوتر والهاتف وهي من الوسائل التي يوجد فيها ما لا يوجد في غيرها ، وبهذا التبيان أكتفي وبالله التوفيق وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين http://njza.net/web/fatwa.php?fatwa_id=5372

بهاء الدين عبد الرزاق الخطيب
02-22-2009, 01:11 PM
زاك الله خيراً

ابو صخر بن هدوبه
02-23-2009, 07:27 AM
بارك الله فيك
وجزاك الله خيرآ أخي رضا