المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صدق الله العظيم أهي سنة ومشروعة أم بدعة؟



حسني فرحات
02-15-2009, 07:14 AM
صدق الله العظيم
1 - اعتاد القراء أن يقولوها بعد الانتهاء من القراءة ، مع أنها لم ترد عن الرسول صلى الله عليه وسلم وصحابته والتابعين .
2 - إن قراءة القرآن عبادة ، لا تجوز الزيادة فيها ، لقوله صلى الله عليه وسلم : « مَنْ أَحْدَثَ فِي أَمْرِنَا هَذَا مَا لَيْسَ مِنْهُ فَهُوَ ردٌّ » . ( أي مردود ) " متفق عليه " .
3 - إن الذي يفعله القراء لا دليل عليه من كتاب الله ، وسنة رسوله . وعمل صحابته ، وإنما هي من بدع المتأخرين .
4 - « سمع الرسول صلى الله عليه وسلم القرآن من ابن مسعود ، فلما وصل إلى قوله تعالى : { وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلَاءِ شَهِيدًا } سورة النساء آية 41 .
فقال : حسبك » ( لم يقل : صدق الله العظيم ولم يأمر بها ) " رواه البخاري " .
5 - يظن الجهال والصغار أنها آية من القرآن ، فيقرأونها في الصلاة وخارجها ، وهذا غير جائز ، لأنها ليست من القرآن ، ولا سيما أنها تكتب أحيانا آخر السور بخط المصحف .
6 - صرح سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز - حفظه الله - بأنها بدعة ، عندما سئل عنها .
7 - أما قوله تعالى : { قُلْ صَدَقَ اللَّهُ فَاتَّبِعُوا مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا }سورة آل عمران آية 95 . فهو رد على اليهود الكاذبين بدليل الآية التي قبلها { فَمَنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ } سورة آل عمران آية 94 .
وقد علم الرسول صلى الله عليه وسلم هذه الآية ، ومع ذلك لم يقلها بعد تلاوة القرآن ، وكذلك صحابته والسلف الصالحُ .
8 - إن هذه البدعة أماتت سنة ، وهي الدعاء لقوله صلى الله عليه وسلم : « من قرأ القرآن فليسأل الله به » " حسن رواه الترمذي " .
9 - على القارئ أن يدعو الله بما شاء ، بعد القراءة ، ويتوسل إلى الله بما قرأه ، فهو من العمل الصالح المسبب لقبول الدعاء ، ومن المناسب قراءة هذا الدعاء :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « ما أصاب عبدًا همٌّ ولا حزن فقال : " اللهم إني عبدك وابن عبدك ، وابن أمتك ناصيتي بيدك ، ماض فيَّ حكمك ، عدل في قضاؤك ، أسالك بكل اسم هو لك ، سميت به نفسك ، أو أنزلته في كتابك ، أو علمته أحدًا من خلقك ، أو استأثرت به في علم الغيب عندك ، أن تجعل القرآن ربيع قلبي ، ونور بصري ، وجلاء حزني ، وذهاب همي - إلا أذهب الله همه وحزنه ، وأبدله مكانه فرحا » صحيح رواه أحمد " .من كتاب توجيهات إسلامية لإصلاح الفرد والمجتمع للشيخ محمد جميل زينو حفظه الله.

بهاء الدين عبد الرزاق الخطيب
02-15-2009, 01:34 PM
جزاك الله خيرا
قال ابن عمر رضين الله عنهما: كل بدعة ضلالة، وإن رآها الناس أنها حسنة . وقال غضيف من السلف: لا تظهر بدعة إلا تُرك مثلها سنة

أما بالنسبة لقول الشيخ محمد جميل زينو باستحسان ذلك الدعء بعد التلاوة فليس عليه دليل
فقد سئل الشيخ علي رضا عن هذا :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخ من فرنسا يسأل:


هل صح عن الرسول صلى الله عليه وسلم دعاء بعد قراءة القرآن؟

فأجاب الشيخ علي :

لم يصح ؛ لكن ثبت حديث : أنه كان يختم دعاءه أو صلاته أو قراءته بما ثبت في حديث عائشة :



( ما جلس رسول الله صلى الله عليه وسلم مجلسا قط ولا تلا قرآنا ولا صلى صلاة إلا ختم ذلك بكلمات قالت فقلت يا رسول الله أراك ما تجلس مجلسا ولا تتلو قرآنا ولا تصلي صلاة إلا ختمت بهؤلاء الكلمات قال نعم من قال خيرا ختم له طابع على ذلك الخير ومن قال شرا كن له كفارة سبحانك وبحمدك لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك ) .
انتهى


والشيخ محمد جميل زينو بارك الله فيه هو من سوريا من مدينة حلب وقد نشأ كما هو حال جل السوريين نشأة صوفية ثم هداه الله إلى العقيدة الصحيحة ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء .
وقد رأيت قصة توبته لكن المصادر غير موثوقة لذلك لم أشأ أن أنقلها

احمد محمد ابو زايد
02-15-2009, 07:34 PM
جزاك الله خيرا اخي حسني فرحات على هذا الموضوع المفيد .