المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كيف تكون طريقة طلب العلم النافع



طارق بن فتحي الزعتري
02-14-2009, 06:45 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

كيف تكون طريقة طلب العلم النافع

فتوى بليغة المعاني كثيرة الفوائد نفيسة المحتوى للشيخ العلامة المجاهد ربيع بن هادي المدخلي ـ حفظه الله تعالى ـ .

إن هذه الفتوى كنت قد نسختها من سحاب والكاتب لها الأخ أبو عبد الله أحمد الأثري و ذلك قبل حوالي ستة سنوات , حيث كنت قبل أيام أقلب بعض الأوراق فوجدتها وقرأتها فوجدتها نافعة ,
فأحببت أن أنشرها كي يستفيد طلبة العلم منها .

بارك الله في الشيخ ربيع وجزاه الله خير الجزاء، وفي الكاتب أبو عبد الله أحمد الأثري على هدا النقل الطيب, والله من وراء القصد.

(س):كيف تكون طريقة طلب العلم النافع؟
(س):أريد إن شاء الله أن أكون عالما سلفيا أدافع عن السلفية حتى آخر قطرة من دمي , فما توجيهكم؟
الجواب:
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله و على آله وصحبه ومن اتبع هداه.
أما بعد:
فإجابة على السؤال الأول قد كتب العلماء في هذا الموضوع طريقة طلب العلم وكيف يتدرج الإنسان
ويترقى فيه وما يلزم ذلك:
من التجرد والإخلاص لله رب العالمين,الذي هو الأساس في طلب العلم لأن طلب العلم عبادة,لأنه من أفضل ما يتقرب به إلى الله عز وجل, بل أفضل من جميع التطوعات من الجهاد والصلاة وغير ذلك من التطوعات.
لأن السعادة في الدنيا والآخرة متوقفة على العلم , الذي جاء به الأنبياء عليهم الصلاة والسلام, و الذي أوحاه إليهم رب العباد والذي خلق الخلق لعبادته:
(1):وعلى كل حال الرسول ربى أصحابه على القرآن,وكان يعلمهم عشر آيات عشر آيات, يحفظونها ويتفقهون فيها ولا ينتقلون إلى غيرها إلى أن يتقنوها علما وعملا, فأنصح طلاب العلم بالعناية بالقرآن,
حفظا ودراسة وفهما.
(2): وبسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم, ويبدأ من العقائد بالمنهج الذي اختاره أئمة الدعوة, فيبدأ
بكتاب التوحيد أو الأصول الثلاثة أو كتاب كشف الشبهات,وأعمها و أحسنها ترتيبا و أوفاها هو كتاب التوحيد,
الذي يندر أن يؤلف مثله في أبواب التوحيد.
ثم شروح هذا الكتاب مثل :فتح المجيد,وتيسير العزيز الحميد,و قرة عيون الموحدين,وما شاكل ذلك, بالإضافة
إلى الرجوع إلى كتب التفسير إلى الآيات التي تتصدر هذا الكتاب فإن ذلك مما يوسع معرفة الطالب ويفتح آفاقه العلمية.
(3): وفي كتب أبواب الأسماء والصفات , كتب شيخ الإسلام ابن تيمية كالواسطية,ثم الحموية, ثم التدمرية,
ثم يتلوها شرح أبي العز للعقيدة الطحاوية.
(4): وفي معرفة الأحكام, ومعرفة الحلال والحرام, وما شاكل ذلك يأخذ بلوغ المرام, أو عمدة الأحكام
وإن استطاع حفظ ذلك يا حبذا ويرجع إلى الشروح لمثل هذين الكتابين, ثم يتدرج بعد ذلك في هذه الأبواب الثلاثة.
(5): ويأخذ من كتب اللغة ما يساعده على فهم كلام الله تعالى ومن علوم اللغة كالنحو و الصرف والمعاني
و البيان وما شاكل ذلك , فإنه بهذه يعرف مراد الله جل وعلا, في القرآن ويعرف كذلك إعجاز القرآن.

(6): و يأخذ من أصول الفقه من الورقات إلى الروضة و ما شاكلها حتى تتوافر العلوم التي تساعده على فهم كلام الله تبارك وتعالى وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم .وهكذا تكون البداية.

(7):ثم ينتقل بعد ذلك إلى كتب العقائد الموسعة إلى كتب السلف وهي كثيرة.

(8):وإلى شروح السنة مثل سبل السلام ونيل الأوطار شرح المنتقى وفتح الباري وما شاكل ذلك من الكتب التي اعتنت بسنة الرسول صلى الله عليه وسلم شرحا وبيانا مع تجنب الانحرافات العقدية التي قد توجد في بعض هذه الكتب ولا سيما فتح الباري .
صاحب الفتح وقع في تخبط في الصفات والعقيدة ليته كان قد تجنبها ولو تجنبها لكان شيخ الإسلام الثاني بعد ابن تيمية ولكن لله في خلقه شؤون.

(9):ثم تتدرج في كتب السنة مثل البخاري ومسلم أبو داود النسائي الترمذي ابن ماجه ثم تتوسع في علم الحديث.

لأن العلوم كلها ما عدا الكتاب والسنة كلها وسائل , بما في ذلك كتب الفقه كلها يجب أن يتخذها المسلم وسائل مساعدة تساعده على فهم مراد الله ومراد رسول الله صلى الله عليه وسلم ,ولا يركن إلى التقليد الأعمى الذي ضرب بجدرانه الأمة التي خلفها قرونا وقرونا,
صحيح لا يستطيع الناس كلهم أن يخرجوا من دائرة التقليد, لكن الكثير الكثير من الناس يمكنهم أن ينهضوا بالأمة ويرفعوا راية الإجتهاد على طريقة السلف الصالح.
على هذا الأمر احتج الإمام أحمد رحمه الله بقوله صلى الله عليه وسلم :"لا تزال طائفة من أمتي على الحق ظاهرين لايضرهم من خذلهم ولا من خالفهم حتى يأتي وعد الله" على استمرار الإجتهاد في هذه الأمة, فيبعث
الله على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها , والأمة الآن بأمس الحاجة إلى العلماء أمثال الأمام أحمد وابن تيمية وابن القيم وابن عبد الوهاب علما وشجاعة وصدعا بالحق وقمعا للباطل , وإلا فالمسلمون إذا استمروا
على هذه الأوضاع , فنسأل الله العافية, ماذا سيستقبلهم من الكوارث؟!!!

تحتاج الأمة إلى مجددين, فمن يأنس من نفسه الذكاء والفهم والوعي فعليه أن يجند نفسه ليتسلم رتبة الراسخين في العلم المجتهدين المجاهدين الذين يبلغون رسالات الله ولا يخافون في الله لومة لائم .

فإن العلماء هم ورثة الرسل ولا يستحق رتبة الوراثة إلا من سلك مسلكهم, فالدعوة إلى الله إلى توحيد الله إلى إخلاص دين الله إلى محاربة الرذائل والمعاصي والبدع كما هو شأن المصلحين في كل زمان ومكان , فنحن
لا نحتاج إلى بس تحصيل علم ثم نركد ونجمد ونموت ونهبط بالأمة , فالعلماء يذهبون بالأمة ينفخون فيها روح الحياة , يذهبون بهم من طريقة التقليد الأعمى في العقيدة والعبادات والشريعة.
أعيد مرة (أخرى) :-
لا يتصدر للإجتهاد كل من هب ودب , وإنما الأكفاء الذين يتمتعون بالمواهب والطاقات والعلم الواسع الذي يؤهلهم لهذه المرتبة والمنزلة الرفيعة في العلم .
فليدرك كل واحد من شباب الأمة , أن الأمة الآن بأمس الحاجة إلى هذه النوعيات الطيبة المباركة ,
فمن أنس من نفسه بقدرة تخدم الإسلام فليجند نفسه للعلم و ليتخسر من أعباء الدنيا والمشاغل ويسخر أعباؤه وطاقاته كلها في تحصيل العلم والدعوة إلى الله تبارك وتعالى على طريقة الرسل والمصلحين,
أسأل الله أن يهيء ذلك .

سليم الطوري
02-14-2009, 09:06 PM
بارك الله فيك وجزاك الله خيرا ونفعنا الله بالعلم النافع والعمل الصالح وحفظ الله شيخنا ربيع المدخلي ووفقه الى الحق وثبته والجميع امين

حسني فرحات
02-14-2009, 10:37 PM
بارك الله فيك أخي طارق على هذا النقل الماتع الكثير الفائدة,وحفظ الله شيخنا العلّامة أبو محمد ربيع بن هادي ورفع به لواء السنة عالياً,ودفع به كيد المبتدعة والحزبيين المميعين.

بهاء الدين عبد الرزاق الخطيب
02-15-2009, 01:43 PM
بارك الله فيك يا أخي على نقل هذه الفتوى الطيبة للشيخ ربيع

راكز بن يوسف مصاروة
02-15-2009, 08:32 PM
بارك الله في الشيخ ربيع وجزاه الله خير الجزاء، وبارك الله فيك أخي طارق على هذا النقل الطيب .

طارق بن فتحي الزعتري
02-18-2009, 06:33 PM
بارك الله في الجميع وجزاكم الله خيرا وأسأل الله عز وجل ان ينفعني واياكم بهذه التوجيهات القيمة من هذا الامام الجليل حفظه الله تعالى