المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خطبة الجمعة التي القاها الاخ الفاضل نضال بدر محمد في مسجد السنة (النقب)



عطية محمد عطية
02-08-2009, 09:38 AM
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
اما بعد:
إليكم الخطبة التي ألقاها أخونا الفاضل نضال بدر خطبة الجمعة في مسجد السنة في النقب قضاء بئر السبع جعلها الله في ميزان حسناته والذين بصحبته ،التي بين من خلالها واقع المسلمين في زمن الفتن وكيف اجتنابها، كما بين الرسول صلى الله عليه وسلم ، والسلف الصالح.
الموافق- الجمعة 6/2/09
واليكم ما جاء في أهمها.
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له واشهد إن لا اله إلا الله وحده لا شريك له واشهد إن محمداً عبده ورسوله . {يا أيها الذين امنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وانتم مسلمون }.
آل عمران: 102
{يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحده وخلق منها زوجها وبث منهما رجالاً ونساءا واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيباً } النساء :1
{يا أيها الذين امنوا اتقوا الله وقولوا قولاًًًً يصلح أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزاً عظيماً} الأحزاب. أما بعد فان اصدق الحديث كتاب الله وخير الهدى هدى محمد
ـ صلى الله عليه وسلم ـ وشر الأمور محدثاتها وكل محدثه بدعه وكل بدعه ضلاله وكل ضلاله في النار. ثم أما بعد عباد الله فحدثنا في هذه ألجمعه بمشيئة الله عز وجل عن [ واقع المسلمين في زمن الفتن ] وسوف يكون الحديث حول العناصر التالية لضيق الوقت. العنصر الأول :ـ معنى الفتنه ؛ العنصر الثاني :ـ واقع المسلمين في زمن الفتن ؛ العنصر الثالث :ـ كيف النجاة زمن الفتن , أيها الاخوه عباد الله إن معنى الفتنه : هي الامتحان والاختبار.[ معجم اللغة 2/340] كما قال موسى عليه السلام {إن هي إلا فتنتك تضل بها من تشاء } الأعراف :100
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله أي امتحانك واختبارك . تضل بها من خالف الرسل.وتهدي بها من اتبعهم (الجواب الصحيح لمن بدل دين المسيح ص28) وقال تعالى (واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة واعلموا إن الله شديد العقاب )سورة الأنفال).
قال الشيخ السعدي رحمه الله مفسراً لهذه الآية الكريمة .(بل تصيب فاعل الظلم وغيره وذالك إذا ظهر الظلم فلم يغيره فان العقوبة تعم الفاعل وغيره وتتصف هذه الفتنة ).
بالنهي عن المنكر وتمحوا أهل الشر والفساد وان لا يمكنوا من المعاصي والظلم إذا أمكن.
(واعلموا أن الله شديد العقاب).
لمن تعرض لمساخطه وجانب رضاه.
(تفسير السعدي الأنفال 26)
عباد الله:- إذا امتحن الله عز وجل العباد بفتنه ولم يبين فيها الحق من الباطل فإنها تصيب الظالم وغيره. أعرفتم لماذا يبين العلماء العاملون الربانيون المخلصون الذين يقولون الحق ويرحمون الخلق يبينون للناس إن فلاناً سننُ سلفيُ وفلاناً مبتدعُ وفلاناً تكفيريُ وفلاناً معتزليُ يعني من أهل الأهواء والكلام وفلاناً يزكي ضلالاً معروفين حتى يعرف الحق ولا يلتبس الحق بالباطل وهم يبتغون بذلك الأجر والثواب أمرين بالمعروف ناهين عن المنكر متبعين سبيل المؤمنين .
ويأتي العنصر الثاني:- واقع المسلم في زمن الفتن.قلنا بان الفتنه معناها الامتحان والاختبار
والفتنه من الله على وجه الحكمة ومن الإنسان بغير أمر من الله مذمومة وهذا الأمر الذي دلت عليه آيات الكتاب أي القران الكريم (راجع لقد جاء اشراطها ص 145 اشراط الساعة)
الفتنه المذمومة التي تكون من الإنسان كقوله تعالى{واحذرهم إن يفتنوك عن بعض ما انزل الله إليك) المائدة 49.

إن الفتنه تؤثر في القلوب .روى احمد ومسلم عن حذيفة رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول {تعرض الفتنه على القلوب عرض الحصير عوداً عوداً أي تؤثر في القلب تغلق به . فأي قلب اشربها نكتت فيه نكتة سوداء ومعنى أشربها :- خالطته وتمكنت منه
ومعنى نكته:- أي نقطه. وأي قلب أنكرها , نكتت فيه نكته بيضاء حتى يصير القلب ابيض مثل الصفا :- وهو الحجر الأملس الذي لا يعلق به شيء . لا تضره فتنه ما دامت السماوات والأرض والأخر اسود مربداً،ومعنى اسود مربدا أي شديد البياض خالطه سواد لا يعرف معروفا ولا ينكر منكرا إلا ما اشرب من هواه) الحديث صححه الألباني في صحيح الجامع رقم 2957.
وقد بين أخانا الفاضل نضال بدرفي خطبته، خطورة الفتن ولا يقع فيها إلا الجاهل بدينه والمتبع لهواه الذي يبيع دينه بعرض من الدنيا قليل.
وقال أيضا، هذا واقع المسلمين زمن الفتن إما إن نكون مع الفتنة حيث دارت وإما إن نكون مع الحق حيث دار فمن كان عالما بدينه فهو يخشى ربه سرا وعلانية يدور مع الحق حيث دار.
وان الفتن إذا اشتدت يكثر الهرج بسبب فتنة التكفير.
لقوله صلى الله عليه وسلم (إن بين يدي الساعة أياما ينزل فيها الجهل ويرفع العلم ويكثر الهرج أي القتل )الحديث متفق عليه راجع العقيدة أولا لو كانوا يعلمون 46.
وقد بين كيفية النجاة من تلك الفتن وقال:
فمن الحديث عن معنى الفتنة وعن واقع المسلمين زمن الفتن لا بد إن نتذكر بان الله أرسل الرسل والأنبياء حتى يفتتن الناس بهم ويمتحنوا بالإيمان ،والاقتداء بهم وجعل العلماء للناس فتنة ،فالفتنة إذا أقبلت عرفها كل عالم وإذا أدبرت عرفها كل جاهل .
والنجاة زمن الفتن تكون :
أولا:الإخلاص لله تبارك وتعالى ومتابعة النبي صلى الله عليه وسلم ومعرفة العقيدة الصحيحة ومسائل الإيمان والتوحيد لان العقيدة أصل الدين وأساس الملة وهي تمنع صاحبها من الوقوع في المعاصي والذنوب وتحميه من الفتن بإذن الله وهي سبب من أسباب الثبات زمن الفتن .
ثانيا: المبادرة بالإعمال الصالحة يقول الرسول صلى الله عليه وسلم (بادروا بالإعمال فتناً كقطع الليل المظلم )في صحيح سنن الترمذي 1789.
ثالثاً: التمسك بالكتاب والسنة الصحيحة بفهم الصحابة وسلف الأمة .
الرجوع إلى ما كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه.
رابعاً:الرجوع إلى العلماء أهل العلم والهدى الذين عرفوا بالاستقامة والثبات على المنهج النبوي.
عن ابن عباس إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال(البركة مع أكابركم )صححه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب،وقال تعالى:" فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون ".
خامساً: كثرت الدعاء والإلحاح على الله عز وجل إن يجنبنا الفتن دعاء كدعاء الغريق لا سيما في قيام الليل والأوقات المستحبة والمستجاب فيها الدعاء وكثرة التوبة والاستغفار وعدم اليأس والقنوط وان نتذكر ثبات الأنبياء وصبرهم .
قال شيخنا ربيع ألمدخلي حفظه الله في كتابه "منهج الأنبياء في الدعوة إلى الله ،فيه الحكمة والعقل " حينما ذكر قصة الملا من قوم فرعون قال : انه الثبات على العقيدة والصبر الجميل والاستعانة بالله في مواجهة هذه الشدائد ثم انتظار العاقبة .
اللهم نجنا من الفتن ماظهر منها وما بطن اللهم رد المسلمين إلى دينك رداً جميلا واهدي حكام المسلمين ومحكوميهم إلى كل خير واجعل هذا البلد أمنا مطمئنا دار عدل وإيمان وأحفظه بدعوة التوحيد والسنة واغفر للمسلمين والمسلمات الإحياء منهم والأموات واختم إعمالنا بالصالحات
وأخر دعوانا الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين.
هذا ماكان من توفيق في نقلي لهذه الخطبة المباركة فمن الله وحده وما كان من زل أو نسيان فمني ومن الشيطان والله ورسوله براء منه.

بهاء الدين عبد الرزاق الخطيب
02-08-2009, 02:36 PM
- خطبنا عمار . فأوجز وأبلغ . فلما نزل قلنا : يا أبا اليقظان ! لقد أبلغت وأوجزت . فلو كنت تنفست ! فقال : إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " إن طول صلاة الرجل ، وقصر خطبته ، مئنة من فقهه . فأطيلوا الصلاة واقصروا الخطبة . وإن من البيان سحرا " . الراوي: عمار بن ياسر المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح - الصفحة أو الرقم: 869
خلاصة الدرجة: صحيح


فيعني ليت الخطب تكون هكذا مختصرة مفيدة مثل هذه وهذا من السنة ومن فقه الخطيب كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم وليس كما هو حال أغلب الخطباء اليوم والله المستعان