المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تقييد الفوائد .. كيف ؟ .. ولماذا ؟



راكز بن يوسف مصاروة
02-07-2009, 09:49 PM
تقييد الفوائد .. كيف ؟ .. ولماذا ؟


تقييد الفوائد
أهم ثمرات تقييد الفوائد :

1- حفظ العلم .
2- إيجاد مادة تستفيد منها عند الكتابة أو تحضير موضوع أو خطبة أو كلمة وغير ذلك .
3- تقييد الفوائد يسهم في رسوخ المعلومات في ذهن القارىء.
4- تقييد الفوائد يعطي ملكة عند الحديث و التحضير وفي إزالة الإشكال وإفادة الآخرين وقل مثل هذا في القراءة.
5- يسهل الرجوع إلى الكتاب الذي سبق قراءته وتكرار الاستفادة منه .
6- الفوائد ثمرة تجارب ومشاهدات فهي كالرحيق من الزهرة وكالشهد من العسل , وهي خلاصة الخلاصة ، والعرب تقول : " يكفيك من القلادة ما أحاط بالعنق "
وهذه الفوائد إذا حرص الإنسان على تقييدها ، وعلى مراجعتها مرة بعد مرة ، فإنها


كيف تقيد الفوائد :
1- قم بتخصيص لكل فن دفتر خاص يكتب على الغلاف أسم الفن
2- حاول اختيار كتب مفيدة
ويا حبذا لو كانت من أصول كتب العلم الثرية بالقواعد والفروع النادرة والنكت الثمينه
3- لا تجزع من صعوبة بعض الكتب في أول الطريق فمن تمرس على الصعب سهل عليه كل شيء
4- إذا قراءة الكتاب ومرت عليك فائدة جليلة قم بتدوينها في أول الكتاب مع ذكر الفن التي تختص فيه الفائدة و رقم الصفحة الموجودة فيه الفائدة
5- بعد الانتهاء من قراءة الكتاب قم بنقل الفوائد في الدفاتر بحيث يكون كل فائدة في فنها مع ذكر المرجع والصفحة والباب
6- بعد فترة من الزمن قم بترتيب الفوائد في الدفاتر على الأبواب على حسب ما تره مناسب لفهمك بحيث يبقى كل فن في دفتر خاص أو في دفتر كبير مقسم إلى فنون.

وقال الشيخ محمد بن عثيمين –رحمه الله – في الفوائد التي ينبغي تقييدها :

1- الفوائد التي لا تكاد تطرأ على الذهن
2- أو التي يندر ذكرها والتعرض لها
3- أو التي تكون مستجدة تحتاج إلى بيان الحكم فيها

هذه اقتنصها ، قيدها بالكتابة لا تقول هذا أمر معلوم عندي ، ولا حاجة أن أقيدها ، فإنك سرعان ما تنسى
وكم من فائدة تمر بالإنسان فيقول هذه سهلة ما تحتاج إلى قيد ، ثم بعد فترة وجيزة يتذكرها ولا يجدها
لذلك احرص على اقتناص الفوائد التي يندر وقوعها أو يتجدد وقوعها
وأحسن ما رأيت في مثل هذا كتاب " بدائع الفوائد " للعلامة ابن القيم فيه بدائع العلوم ، ما لا تكاد تجده في كتاب آخر ، فهو جامع في كل فن ، كلما طرأ على باله مسألة أو سمع فائدة قيد ذلك ، ولهذا تجد فيه من علم العقائد ، والفقه ، والحديث ، والتفسير ، والنحو ، والبلاغة.


طرق وأساليب تقييد الفوائد :

1- تسجيل الفوائد على الغلاف الداخلي للكتاب .
2- تقييد الفوائد على بطاقات ومن ثم يتم تصنيفها ، وهذه الطريقه أفضل ما تكون عندما يكون الهدف كتابة بحث أو رسالة علمية .
3- تخصيص كراساً أو كناشة لتقييد هذه الفوائد ومن ثم ترتيبها على الموضوعات .
4- تسجيل الفوائد على غلاف الكتاب ثم نقلها إلى كراسٍ مخصص لهذا الأمر ، وهذه طريقة جربتها ووجدت نفعها ولله الحمد .
5- تقييد الفوائد وحفظها في الحاسوب الذي يتولى فهرستها وترتيبها آلياً ، فتعم فائدتها ويسهل الرجوع لها


الفوائد العلمية التي لا بد من فهرستها :
1- المسائل التي تكون في غير مظانها.
2- الفوائد التي يندر وقوعها ، أو يتجدد.
3- الضوابط العلمية والقواعد التي يبنى عليها العديد من المسائل الجزئية.
4- الطرائف والنوادر والقصص المعبرة.
5- المسائل المشكلة.
6- دقائق الاستنباطات.
7- الفروق الدقيقة والنظائر والأشباه.
8- الفائدة التي يتفرد بها عالم عن غيره ، ولم يسبق إليها ، ومثال ذلك : عند قراءة كتب التفسير ، أن يذكر ابن كثير تفسير لآية ، لا توجد عند غيره من المفسرين.
9- شرح حديث.
10- الكلام على الرجال.
11- ترجيحات المؤلف في المسائل.
12- تفسير آية.


كيفية كتابة الفائدة في الفهرس أو الملف الذي تريد فهرسة الكتاب فيه :

كيف تكتب الفائدة التي تريد وضعها في الفهرس ؟
هل تكتب الفائدة كاملة بالنص ؟
هل تكتب رأس المسألة أو عنوان يدل على المسألة ؟
هل تكتب الآية أو الحديث الذي تكلم المؤلف على شرحه كاملاً ؟

الجواب باختصار وفي نقاط مرتبة :

1ـ إذا تكلم المؤلف على تفسير آية أو سبب نزولها ، فإن تفسيره لهذه الآية مهم لطالب العلم سيما إذا كان هذا المؤلف من أهل الاختصاص أو من العلماء المحققين .
وكتابة الآية تكون كالتالي :
كلام ( المؤلف ) على قوله تعالى : { ........ } سورة ( ...... ) آية (.....) ( الجزء / الصفحة ) .
تطبيق عملي من اقتضاء الصراط المستقيم :
كلام شيخ الإسلام على قوله تعالى : { أفرأيتم اللات والعزى ......... } النجم ( 19 - 23) (2/ 648 )

2- إذا شرح المؤلف حديثاً أو تكلم عليه من حيث الصحة والضعف فلا بد من تقييده
وكتابة الحديث تكون كالتالي :
حديث : ( أول الحديث ................... ) الجزء / الصفحة .
تطبيق عملي من اقتضاء الصراط المستقيم :
حديث : ( الله أكبر ، قلتم كما قال قوم موسى....) 2/649

ملاحظة مهمة : لا تكتب الآية أو الحديث كاملين
لا تقيد إلا الآيات والأحاديث التي تكلم عليها المؤلف فقط .

الكلام على الرجال من حيث الجرح والتعديل .
فلا تترك كلام المؤلف على الرجال والرواة ولا تكتب كلما ذكره المؤلف في سند حديث أو أثر أو غيره .
بل تقيد فقط من تكلم عليه المؤلف .
وهذا يشمل الكلام عليهم في باب الرواية أو في باب الاعتقاد أو في بيان منهج ذلك الرجل في علمه أو تأليفه
مثال تطبيقي من كتاب اقتضاء الصراط المستقيم :
عبد الله بن نافع الصائغ الفقيه المدني 2 / 659 وما بعدها .
أو تذكر ما سبق وتذكر حكم المؤلف عليه .
أو مثلاً : عقيدة ابن رشد في النبوات ( عنوان فقط لا التفصيل ) ثم تذكر الجزء والصفحة إذا كان الكتاب أكثر من جزء

3ـ إذا تكلم المؤلف على مسألة في الاعتقاد أو في الفقه أو التفسير أو غيرها من العلوم فلا بد من وضع كلامه بالفهرس على النحو التالي :

4- إما أن تذكر عنوان المسألة .
مثال من كتاب درء تعارض العقل والنقل :
حقيقة قول أهل التضليل والتجهيل في الأنبياء . (1/15)

5- وإما أن تذكر المسألة على شكل سؤال .
مثال من منهاج السنة النبوية :
دليل المعتزلة على حدوث العالم ؟ 3 / 343 .

6- إذا تكلم المؤلف - وهذا الجانب مهم جداً لطالب العلم - على الفروق بين المسائل أو التعليلات للأحكام التي يوردها أو القواعد العلمية أو الضوابط الشرعية في أي مسألة فلا بد من الانتباه لها وتقييدها
مثاله من كتاب جواب أهل العلم والإيمان :
الفرق بين ( القِصص ) و ( القَصص ) ص 36 وما بعدها .

7- إذا تكلم المؤلف على تفسير كلمة أو ذكر معناها فلا بد من تقييد ذلك .
مثال من اقتضاء الصراط المستقيم :
معنى البدعة في اللغة ومعنى البدعة الشرعية 2 / 593 .
أو : الأصل كذا وكذا ثم تذكر الجزء والصفحة .
إذا ذكر التقاسيم والأنواع في المسائل العلمية المتنوعة فلا بد من تقييدها .
مثال من الاقتضاء :
أقسام النفل المقيد أربعة 2 / 640 .
ولا بد للمؤلف أن يذكر ما وصل إليه تحقيقه أو ترجيحه للمسائل العلمية باختلاف فنونها ، وهذه مهمة جداً لا بد من تقييدها .
مثال على ذلك من الاقتضاء أيضاً :
التحقيق : أن سكان البوادي لهم حكم الأعراب ، سواء دخلوا في لفظ الأعراب أم لم يدخلوا 1 / 374 . لا بد من ذكر ترجيحه أو تحقيقه كاملاً .

8ـ وقد يذكر المؤلف قصة مفيدة نافعة لطالب العلم في مجال الاعتقاد أو الوعظ أو الدعوة أو الترغيب والترهيب فهذه يكتفى بذكر عنوانها مع ذكر الإحالة عليها بالجزء والصفحة

ثم اكتب على ما قيدته " نقل " ، حتى لا يختلط بما لم ينقل ، كما تكتب " بلغ صفحة كذا " فيما وصلت إليه من قراءة الكتاب حتى لا يفوتك ما لم تبلغه قراءة " .

ولكن لا بد أن تنتبه أخي الكريم إلى هذه الفهرسة هي المرحلة الأولى من الفهرسة وبعد ذلك يكون الترتيب .

فبعد أن تنتهي من فهرسة الكتاب كاملاً ستجد أن أمامك ثمرة جهدك وتعبك موجودة في ملف أو مجموعة أوراق ولكنها متنوعة الفوائد والدرر ، فلا بد من ترتيبها.
وأهل العلم يقومون بالجزء الثاني من الترتيب أو المرحلة الثانية من الفهرسة كتالي:

1- إما أن يقوموا بالترتيب على الحروف الهجائية لكل ما ورد في الفهرس من فوائد وآيات وأحاديث وتقاسيم وفروق وغيرها . وهذه النوع من الفهرسة سهل جداً عن طريق الكمبيوتر .
ففي برنامج الوورد تقوم بتظليل الفهرس كاملاً ثم تضغط على الأيقونات التالية ( أدوات / فرز / تصاعدي ) فتجد الفهرس مرتباً على الحروف الهجائية في أقل من ثانية
بل وتجد الأحاديث مع بعضها البعض والآيات والتقاسيم والفروق وغيرها كذلك .

2- الترتيب الموضوعي على الفنون .
كالعقيدة والفقه والحديث والتفسير واللغة وأصول الفقه والتاريخ ........ الخ .
وحتى مجال العقيدة لا بد من فهرسته وترتيبه موضوعياً إلى :
توحيد الربوبية والألوهية والأسماء والصفات والقدر والإيمان والصحابة واليوم الآخر
وكذا في بقية الفنون .
وكلما كان الفهرس أدق كلما كانت الثمرة والفائدة أكثر .
وهذا يحتاج إلى الوقت والدقة ويساعد عليه القيام بترتيب الفهرس هجائياً .
قد تقول إن القراءة طويلة وتأخذ الوقت وفيها مراحل كثيرة .
أقول : من كانت بداياته محرقة كانت نهاياته مشرقة .
وستلاحظ الفائدة من البداية .
وأنت في خير ما دمت بين كتب أهل العلم .
ولا يخفاك كيفية استغلال الوقت .


ولكن لا بد من التنبيه قبل الختام :

وهو أنه لا بد من الفهرسة أن تكون لمجموعة من الكتب .
ككتب شيخ الإسلام ابن تيمية أو كتب ابن القيم أو كتب علماء نجد أو غيرها من كتب التفسير أو الحديث أو غيرها .
فعندما تنتهي من قراءة كتب شيخ الإسلام مثلاً وفهرستها بالطريقة التي ذكرت لك تقوم بالمرحلة الثانية من الفهرسة إما هجائياً أو موضوعياً .
وستلاحظ أنك قد انتهيت من الحصول على كم هائل من العلم مرتباً .
ولا بد أن يعلق في ذهنك شيء منه لكثرة القراءة والفهرسة والترتيب .
ولا يمنع خلال فهرستك أن تراجع ما أنشأته من فهارس للاستفادة ومعرفة كلام أهل العلم في المسائل
وأنصح كل من قرأ هذا الموضوع أن يفهرس عن طريق الكمبيوتر فهي أفضل طريقة وأسهل طريقة وأيسر طريقة للمراجعة فهي مطبوعة بالكمبيوتر وليست بخط اليد الذي قد يكون رديئاً.
بل ربما تفكر أن تنشر فهرسك في الإنترنت فيستفيد منه طلبة العلم في كل مكان .

وأود التنبيه أن من العبارات الدالة على التقعيد والتأصيل التي ينبغي التفطن لها قوله :
- كل ..................... .
- الأصل ........................ .
- من ............................ .
- قاعدة : ................................. .
وغيرها من مما يفهم منه التقعيد والتأصيل .

مثاله من الاقتضاء :
كل ما لم يشرع من العبادات مع قيام المقتضي لفعله من غير مانع فإنه من باب المنهي عنه 2 / 721 .
فائدة تجعل العلم لا يتفرق من الذهن ، ويبقى ميسراً إذا أردت تَذَكَّرهً :
قرأت كتاباً في الرؤى والأحلام ، ثم قرأت كتباً أخرى متنوعة ، ومن هذه الكتب استخرجت فوائد تتعلق بالرؤى والأحلام
فاحرص كل الحرص على أن تفرغ هذه الفوائد من جميع هذه الكتب بأرقام الصفحات فقط ، على الغلاف الداخلي لكتاب الرؤى والأحلام
فتقول : انظر الاعتصام (1/121) انظر إعلام الموقعين (2/ ... ) إلخ .
ولن تعرف قيمة هذا الحصر إلا إذا أردت أن تقرأ قراءة مستقلة في هذا الموضوع
فترى أنك جمعت متفرقات ، وألفت بين مختلفات في موضوع واحد
وإذا رتبت الكلام في الموضوع فترى أنك أحطت بأوله وآخره .
وهذا الكلام مجرب ومقروء ومشاهد
كذلك إذا سمعت فائدة خارجية فاحرص على أن تضيفها للكتاب
ومع كثرة الفوائد الخارجية يخرج لك كتاب آخر " .


بعض الأخطاء التي قد يقع فيها كثير ممن يقرأ الكتب فيما يتعلق بتقييد الفوائد
من هذه الأخطاء :
1- إهمال تقييد الفائدة بحجة أنه يعرفها
قال الإمام النووي –رحمه الله – وهو يرشد الطلاب إلى تعليق الفوائد :
" ولا يحتقرن فائدة يراها أو يسمعها في أي فن كانت ، بل يبادر إلى كتابتها ،ثم يواظب على مطالعة ما كتبه"
2- عدم عزو الفائدة لأهلها
فقد قيل من بركة العلم أن يعزى إلى أهله .
3- الاشتغال بالفوائد أثناء البحث
إذا كنت تبحث عن مسألة ما وأثناء تقليبك للكتاب وجدتَ فائدة فلا تنشغل بها لأن الفوائد كثيرة ، وقد يضيع عليك الوقت لانشغالك بهذه الفوائد
وإن علَّمت على هذه الفوائد وأشرت إليها بالقلم فهذا حسن ، حتى تنتهي من بحثك ثم تعود إلى هذه الفوائد .
4- تأخير تقييد الفائدة
قال الإمام النووي – رحمه الله :
" ولا يؤخر تحصيل فائدة – وإن قلت – إذا تمكن منها ، وإن أمن حصولها بعد ساعة ، لأن للتأخير آفات ، ولأنه في الزمن الثاني يحصل غيرها "
5- التقليل من شأن الفوائد التي يأتي بها القرين .


وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه

.................................................. .................................................. .................................................. .........................

(منقول للفائدة)

ابو صخر بن هدوبه
02-08-2009, 04:14 AM
بارك الله فيك

راكز بن يوسف مصاروة
02-08-2009, 04:45 PM
وفيك بارك الله أخي أبو صخر